لماذا أحب المصريون “السيسي”..؟!

اختلف المجتمع الغربي في تحليل الصلة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي وشعبه، متسائلين عن الأسباب التي جعلت هذا الشعب يؤمن بهذا الرجل ويلتف حوله، فلماذا أحب المصريون “السيسي”..؟!

ولإجابة عن هذا التسائل الذي تبدأ خيوطه من النظرة الأولي، حيث امتدت جسور المحبة بين الشعب المصري والرئيس عبد الفتاح السيسي، منذ توليه منصب وزير الدفاع في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، بنظراته الثاقبة، وبكلمات قليلة، تصحبها، من هنا تفاعلت العوامل لتصنع علاقة “كيمياء”  بين المواطنين و السيسي.

هذه الـ”كيمياء” كانت السبب الرئيسي في تعليق المصريين أحلامهم وأمالهم في التخلص من حكم الإخوان المسلمين (الجماعة الارهابية) ، متحدين خلف هذا الرجل، مساندين له، واثقين في وطنيته، كأحد رجال المؤسسة العسكرية، لتنطلق الجموع في 30 يونيه، في ثورة شعبية كبري، قادها أبناء الوطن مسلمين ومسيحين،  رجالاً وسيدات، شبابًا وكهل، ولم يسبق أن قامت ثورة في العالم كمثل ثورة الشعب المصري العظيم فكانت ما يقارب من 35 مليون مواطن من جميع فئات الشعب ، وقامت المؤسسة العسكرية بدورها في عدم الانحياز للرئيس، بل ساندت ودعمت ثورة الشعب العظيم، وبعد نجاح الثورة المجيدة، رضخ عبد الفتاح السيسي لمطالب الشعب، حيث طالبوه بالترشح في انتخابات رئاسة الجمهورية ، وحدث بالفعل وباكتساح نجح الرئيس العظيم بموافقة ومباركة الشعب المصري العظيم بنسبة 96.94% في انتخابات رئاسية ديمقراطية نزيهه بالفعل ، وكان يوم كأنه عرس مصري عظيم احتفل فيه الشعب المصري بنجاح الرئيس.

وبعد توليه مهام السلطة، نجح السيسي خلال فترة وجيزة، في البدء والإعلان عن المشروعات الكبري، وعلي رأسها مشروع قناة السويس الجديدة، والتحضير لأقامة أكبر مؤتمر إقتصادي في شرم الشيخ، الذي عقد في مارس من العام الماضي، لدعم الاقتصاد، وجذب الإستثمار الأجنبي ، وقد تحقق هذا بالفعل فتمت مشاريع مع المملكة العربية السعودية الدولة الشقيقة لمصر والملك العظيم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ، وكما رأينا جميعاً مشاريع مع دولة الامارات الشقيقة ودولة البحرين الشقيقة كل هذا انجازات الرئيس العظيم الرئيس عبد الفتاح السيسي.

كما أعلن الرئيس في بداية حكمه الحرب علي الإرهاب، وإقتلاع جذوره من جمهورية مصر العربية، و خاصة سيناء، وهي الحرب التي مازلت لم تضع أوزارها، و كل يوم يقدم شهداء فداء لهذا الوطن من الشعب ومن ابطال القوات المسلحة الجيش المصري العظيم ومن رجال الداخلية الابطال البواسل هم شهداء الوطن الذين ضحوا بارواحهم فداء لهذا الشعب المصري العظيم.

فمصر تسير بخطي ثابتة نحو المستقبل، علي أسس مدروسة وبخطوات محسوبة،  في ظل قيادة الرئيس العظيم عبد الفتاح السيسي الذي يعي جيدا قيمة الوطن،  ويعمل علي تحقيق امال واحلام شعبه.

تحيا مصر.. تحيا مصر .. تحيا مصر

عن وائل البسيوني

وائل البسيوني
رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة الماسة للأمن والخدمات ش.م.م وسكرتير عام شعبة الحراسات بالغرفة التجارية بالقاهرة وعضو اتحاد كتاب مصر ورئيس لجنة العلاقات الدولية والاعلام بالمنظمة الوطنية الدولية لحقوق الانسان والأمين العام لنقابة العاملين في ادارة الاعمال ورواد التنمية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *